الأربعاء 22-نوفمبر -2017

إشهار كتاب (الحب غابة أم حديقة) لمريد البرغوثي

636299331570367917.jpg

 

الأردن اليوم - استعاد الشاعر الفلسطيني مريد البرغوثي في ديوان "الحب غابة أم حديقة؟"، الصادر عن دار الشروق المصرية، شعر الحب الى القصيدة العربية، بعدما تجرأت عليه قرون طويلة من التغريب، وبعدما نقله شعراء كثيرون إلى الخيال، متجاوزين صورة المرأة الحقيقية التي تعيش بيننا، والتي تمنح للوجود معنى وقيمة.

وطافت قصائد البرغوثي في حفل إشهار الديوان بمنتدى عبد الحميد شومان امس النابضة بالحيوية والثابتة على معايير جمالية في فضاءات عذبة، وهي تنهل من رؤى وأفكار تدنو من مناخات السحر المشبعة بأنوار الغزل، كان لخصها الشاعر بمفهوم "ان الحب في الحياة غير الحب في القصائد".

وحفلت قصائد حفل الاشهار وهي تغرف من ينابيع الريف وتفاصيله المشبعة بالأفراح والاحزان في انغماس عميق واشتغال يأتي على موضوعات الاضطهاد والأسر دون ان ينأى عن الولوج الى باب الغزل الذي يتقصى الصورة الطبيعية للمرأة العادية التي يرى فيها إنسانة كاملة الوجود تحس وتتألم وتمرض ويصيبها الفرح والنزق والحزن.

يشار الى ان البرغوثي الذي استهل الحفل بقراءة قصيدة "المعتقل" ومنها انطلق الى قصائد: "اشتهاء" و"غمزة" و "عشاء"، مولود العام 1944 في الضفة الغربية برام الله، تخرج من قسم اللغة الإنجليزية وآدابها في جامعة القاهرة العام 1967، وله العديد من الاصدارات الشعرية من بينها: "قصائد الرصيف"، "منطق الكائنات"، "زهر الرمان"، "منتصف الليل"، و"الاعمال الكاملة"، بالإضافة الى كتابيه النثريين: "رايت رام الله" و"لدت هناك ولدت هنا".

banner
لا مانع من الاقتباس وإعادة النشر شريطة ذكر المصدر، وجميع المقالات والتعليقات لا تعبر عن وجهة نظر الموقع