الأربعاء 22-نوفمبر -2017

شباب وجامعات

الجالية العُمانية باليرموك تحتفل بالعيد الوطني السابع والأربعين للسلطنة

d3918394-5939-4290-9aed-d0f5fd0fd35e.jpg

  الأردن اليوم - نظم نادي طلبة سلطنة عُمان في الأردن بالتعاون مع جامعة اليرموك حفلا بمناسبة العيد الوطني السابع والأربعين لسلطنة عُمان، والذي حظي برعاية الملحق العسكري في السفارة العُمانية بالأردن العميد الركن محمد البلوشي، بحضور نائب رئيس الجامعة للشؤون الاكاديمية الأستاذ الدكتور زياد السعد.   وألقى الملحق الثقافي العُماني السيد اسماعيل البلوشي كلمة خلال الحفل قال فيها إن احتفالنا بهذا اليوم ما هو إلا تعبير بسيط عما يعيشه العمانيين من فرحة بهذه المناسبة التي غيرت وجه عُمان للأبد، فشرعت سواعد البناء في العمل والجد وأنتجت الدولة الحديثة في كل مرافقها، مشيرا إلى أنه وبفضل الرؤية الثاقبة المستنيرة...

الأحد, 19 تشرين2/نوفمبر 2017

تخريج الفوج السادس من طلبة الدبلومات التدريبية باليرموك - صور

a1e0c740-36c8-4db9-94b6-51aab91fbda7.jpg

  الأردن اليوم - رعى نائب رئيس جامعة اليرموك للشؤون الأكاديمية الاستاذ الدكتور زياد السعد حفل تخريج الفوج السادس من طلبة الدبلومات التدريبية في تخصصات الإعلام والعلاقات العامة، والسياحة والفنادق، وإدارة الخدمات الصحية التي يطرحها مركز الملكة رانيا للدراسات الأردنية وخدمة المجتمع في الجامعة بالتعاون مع أكاديمية القصور، بحضور مدير عام الأكاديمية السيد ابراهيم الشواهين.   وأكد السعد في كلمته أن اليرموك تقوم الآن بترجمة حقيقية لرؤية جلالة الملك عبد الله الثاني حول ضرورة تفعيل الشراكة بين القطاعين العام والخاص، بما يعود بالفائدة على مؤسساتنا وشبابنا، مؤكدا أن اليرموك لا تألوا في الاستثمار بشبابها وطلابها الذين تعول عليهم الجامعة...

الأحد, 19 تشرين2/نوفمبر 2017

راتب الداود.. لاعب من درجة الإحتراف واكاديمي ناجح

dede95fb-90ad-4c00-aad9-13308e0ae6df.jpg

    الأردن اليوم - أمل غوانمة - راتب الداود دكتور ولاعب سابق في صفوف المنتخب الوطني ونادي الرمثا ونظراً لمجهودة الرياضي الكبير بات اسمه يتردد على السنة الجماهير فقد حضي على احترام الجماهير الاردنية والفخر الخاص من جمهور الرمثا. "المسيرة الرياضية" بدأ النجم راتب الداود مسيرته الرياضية من الاحياء الشعبية الى المدرسة في مختلف مراحلها حتى وصولة للمرة الاولى لدوري الدرجة الأولى وصوله للمرة الاولى لدوري الدرجة الاولى وفي عام 1975م كان مع فريق الرمثا تحت 16سنة وفي عام 1976م إلتحق بالفريق الاول نظراً لحاجة الفريق للاعبين مميزين من هذة الفئة اَن ذاك اما في عام 1979م التحق بفريق...

السبت, 18 تشرين2/نوفمبر 2017

النارجيلة وانتشارها بين القاصرين مع غياب القانون والرقابة

Hookah-parlour.jpg

    الاردن اليوم - تسنيم ابو الرب   انتشر تدخين "الشيشة" في المجتمع العربي بشكل واسع جدا، وبعد أن كان مقتصرا على كبار السن، أصبح اليوم يدخن "الشيشة" كل أفراد الأسرة من الكبار والصغار والرجال والنساء، ولا يكاد مطعم أو مقهى يخلو منها.       وقد تنوعت أنواع التبغ "المعسل" وتعددت طرق استخدام "الشيشة"، حتى أصبح هنالك خدمة التوصيل المجاني.     وتعتبر هذه الظاهرة “من الظواهر “الغريبة والخطيرة” في مجتمعنا خصوصا بين الشباب صغار السن والمراهقين الذكور والإناث، سواء في المقاهي أو في المنازل أو على الطرقات والأماكن العامة، ولا شك أن لمثل هذه الظاهرة آثارا...

الخميس, 16 تشرين2/نوفمبر 2017

الابتزاز الالكتروني جريمة باتت تهدد مستخدمي شبكة الانترنت

resizeCrop.jpg

      الاردن اليوم - بلقيس محمد الفريحات       أعلنت مؤسسة "تكنولوجي جيت " المتخصصة في مواقع التواصل الاجتماعي في احد تقاريرها الصادرة عن العام الماضي اعن ارتفاع ملموس في معدل جرائم الابتزاز الالكتروني عبر الانترنت ومواقع التواصل الاجتماعي في منطقة الشرق الاوسط ومنها الأردن بنسبة 24% مقارنة بنفس الفترة من العام 2015.     يمكن القول ان الابتزاز الالكتروني اصبح يهدد اي مستخدم لمواقع الانترنت خاصة من هم من فئة الشباب .   كرم اسم اطلقناه على بطل القصة روى لنا ما حدث له حيث وقع ضحية ابتزاز إلكتروني بعد ان قام شخص بارسال طلب صداقة له...

الخميس, 16 تشرين2/نوفمبر 2017

الجرائم الالكترونية آفة مجتمعية خطيرة

8e9c8a0926e59f9e3406fbdbe77c58d8.jpg

      الاردن اليوم - مجد العمري     تعرف الجرائم الالكترونية بأنها اي مخالفة ترتكب ضد افراد او جماعات بدافع إجرامي ونية الإساءة لسمعة الاشخاص او عقلياتهم سواء بالطريقة المباشرة او غير المباشرة عن طريق استخدام وسائل الاتصال الحديثة مثل الإنترنت وتتضمن عدة جرائم منها القرصنة الإلكترونية والمطاردات الالكترونية وبرامج القرصنة والاحتيال باستخدام بطاقات الائتمان عبر الانترنت .   يشهد العالم ثورة معلوماتية ضخمة في ظل الانتشار الهائل لوسائل الاتصال الحديثة والإنترنت وظهور العديد من التطبيقات المختلفة واستخدام الأفراد لهذه التقنيات في مختلف مناحي حياتهم لذلك أصبحت هناك حاجة ملحة للسيطرة على هذا الانتشار وتبني تشريعات وقوانين...

الخميس, 16 تشرين2/نوفمبر 2017

اعطونا الطفولة

O6HZq4_5.jpg

    الاردن اليوم - هبه العتوم      اطفئت الحروب وميض براءته، من يقترب منه يشم رائحة العبرة في عينيه، حاله كحال باقي الاطفال السوريين الذين وقعوا ضحايا أحداث عام 2012.     احمد طفل لا يتجاوز الثانية عشر من عمره، اجبرته الظروف على شيخوخة لم تكن بالحسبان، يحمل اخته بين يديه ويهرب بها بعيدا عن اصوات المدافع والرشاشات، لكن لا مفر من ذلك .     حتمت عليه الحياة ان يتحمل المسؤولية منذ صغره، كم تحملت عينيه المتلألئتين كالماء العذب كل هذه المآسي وهو ينظر لعين امه وابوه وهم يتحولان الى اشلاء مبعثرة، استطاعت الحرب تدمير ملامحهم...

الخميس, 16 تشرين2/نوفمبر 2017

بالسعر والمواصفات.. أول سيارة طائرة تطرح بالأسواق - صور

1-996809.JPG

  الأردن اليوم - بعد إعلان شركة "جيلي" الصينية الأسبوع الماضي، الاستحواذ على مواطنتها "تيرافوجيا" التي تعمل على تطوير سيارات طائرة، بات حلم التحليق بالمركبات الخاصة قريبا من التحقق في القريب العاجل.   وكانت "تيرافوجيا" قد طورت السيارتين الطائرتين "ترانزيشن" و"تي إف إكس"، بعد عمل دؤوب بدأ في 2006، قبل أن يتم إقرار الأولى العام الماضي من جانب إدارة الطيران الاتحادية الميركية.   وبعد استحواذ "جيلي" على الشركة الصينية التي تتخذ من الولايات المتحدة مقرا لها، فإنه من المتوقع أن تكون أول مركبة طائرة في الأسواق عام 2019.   وقال لي شوفو مؤسس ورئيس شركة "جيلي"، إن "فريق تيرافوجيا...

الخميس, 16 تشرين2/نوفمبر 2017

ابحث عن ضميري

------------.jpg

      الاردن اليوم - شيماء العربي        لا أشك بنزاهة وطني..لكن الشك الأعظم في أبناء وطني!   عجبا لهذا الزمن الذي يدركنا..إنتهاك حرمات،مشاعر،أخلاق،سفك دماء الأبرياء،وسرقة وإهانه وإماتة الضمير وإحياء القرين الشيطاني في الذات..لما هذا كله! لما الإخوه أصبحوا أعداء والغرباء أصبحوا أحباب..لما الحقد الدفين يشعلنا ..لم الحقد أساسا؟..هل هكذا وضع يعجبكم الأن! فقط أتساءل بشده وأتوق للإجابات بحرقه..   آبائنا يتمنوا أن يرجع بهم الزمان بضع سنين إلى الوراء ليكملوا حياتهم في الهدوء والنعيم الذي خلفوه ورائهم ونحن نتوق لماضيهم لما فيه من حياه وسعاده..فبالرغم من التطورات التي توصلنا لها إلا أننا نفتقد السعاده أو...

الأربعاء, 15 تشرين2/نوفمبر 2017

زواج القاصرات بين المنع والقبول

2340541560150343504jpg.jpg

    الاردن اليوم - أحلام الربيع      انتشرت في الآونة الأخيرة ظاهرة وبتزايد مستمر وذلك بسبب الظروف الاجتماعية والاقتصادية التي يعاني منها بعض المجتمعات وهي زواج القاصرات التي شغلت الرأي العام بالحديث عن مخاطرها وماهيتها حيث تقوم بعض العائلات بتزويج الفتيات دون سنة الثامنة عشر من عمرهن ويعدى ذلك بسبب الجهل وبعض الظروف أدت بالعائلة الى قيامهم بمثل هذه الأفعال.       اليس هذا بظلم ؟؟ شابات في عمر الزهور تغتصب براءتهم وطفولتهم بسبب الجهل والفقر والأمية في المجتمعات التي تعتبر هذا الزواج حفاظ لشرف العائلة وكرامة الفتاة .   فمثل هذه الظاهرة سوف تخلف خلفها...

الأربعاء, 15 تشرين2/نوفمبر 2017


banner
لا مانع من الاقتباس وإعادة النشر شريطة ذكر المصدر، وجميع المقالات والتعليقات لا تعبر عن وجهة نظر الموقع