السبت 16-ديسمبر-2017

‘‘فيسبوك‘‘.. يكسر وحدة كبار السن ويشعرهم بالسعادة

asdadsadadadadadad

 

في الوقت الذي تعج به مواقع التواصل الإجتماعي بأعداد كبيرة من مستخدمينها الشباب وصغار السن، يظهر إقبال كبار السن على استخدام هذه المواقع، حيث أصبح الآباء والأمهات ينافسون أبناءهم على استخدام فيسبوك بل ويشاركونهم العديد من الأخبار والمنشورات على صفحاتهم الشخصية.
ولا تخلو أسرة من استخدام معظم أفرادها لفيسبوك وتويتر، إلا أن الملفت للنظر هو إقبال كبار السن في العائلة لاستخدام هذه المواقع وإنشاء حسابات خاصة بهم تمكنهم من متابعتها براحتهم وعلى أجهزتهم الخاصة.
ولم تعد أم ماهر (66 عاما) تنتظر أن يقول لها أبناؤها آخر الاخبار المحلية والدولية، كما كانت تفعل كل يوم حينما يزورونها، حيث أصبحت هي من تناقشهم بآخر المستجدات، بعد أن تقرأها على مواقع اخبارية اشتركت معها على صفحتها بفيسبوك.
وتبين أم ماهر بأن أبناءها يستغربون ببعض الاحيان لأنها باتت تعرف آخر الاخبار والمستجدات قبلهم، لافتة إلى أن فيسبوك كسر من الملل الذي كانت تشعر به في الأوقات التي تقضيها بمفردها، والآن تتابع أخبار اقاربها والصور التي ينشرونها، وترى كل ما يكتبونه وتشاركهم بها.
ويتابع السبعيني أبو إبراهيم كل ما ينشر على المواقع الاخبارية، كما يقوم بمشاركة أبنائه وبناته على فيسبوك، وهو ما آثار اهتمامه وفضوله لمعرفة المزيد عن مواقع التواصل الاجتماعي، خصوصا وأنها تنشر مستجدات الأخبار أولا بأول وبسرعة كبيرة.
يقول "المساحة التي يعطيها فيسبوك لصاحب الحساب في تصفح وقراءة كل ما يرغب، فكرة أعجبتني كثيرا ودفعتني للتفكير في إنشاء حساب لي"، متابعا أنه وعلى الرغم من عدم قناعته باستخدام الهواتف الذكية إلا أنه سارع لتغيير رأيه ليتمكن من تحميل تطبيقات مواقع التواصل الاجتماعي والاشتراك بها.
في حين يجد السيتيني أبو هاشم أن السرعة في التحديث المستمر للمستجدات التي تحدث في كل مكان نقل الأخبار المحلية والعالمية وتداولها على مواقع التواصل الإجتماعي هو ما دفعه للتفكير في استخدام الفايسبوك.

banner
لا مانع من الاقتباس وإعادة النشر شريطة ذكر المصدر، وجميع المقالات والتعليقات لا تعبر عن وجهة نظر الموقع